وطني الحبيب .. دام عزك ياوطن

وطني الحبيب .. دام عزك ياوطن

 

وطني الحبيب .. دام عزك ياوطن

هذا السعودي فوق فوف

على مر التاريخ وتعاقب السنين سُطرت ملاحم الحب الخالص للأوطان، فكم من غريبٍ تغنى وأرسل أنغام الشوق وترانيم التحنان لوطنهِ الذي تجذر حبه في فؤاده وخالطت محبته أنفاسه وتعلقت ذكرى نشأته وحياته بعقله وروحه.

روي عن عبد الله بن عباسٍ رضي الله عنهما أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة: (ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ). رواه الترمذي .

هذا كلام المصطفى صلى الله عليه وسلم عن مسقط رأسه ودار أبائه وأجداده، وهو قدوتنا وإمامنا ومعلمنا؛ فلا غرو أن نحذو حذوه ونقتدي به ونتعلم منه كيف نحب الوطن.

محبة الوطن تتجسد في الانتماء إليه، والعمل الدؤوب للرقي به، وعمارته، وحماية مقدراته، والأخذ بأيدي بَعضنَا البعض لما يعود عليه بالخير والنماء.

إن الوطنية الحقة هي أن نعمل كفريق عمل واحد على اختلاف اهتماماتنا وميولنا وتخصصاتنا؛ بحيث نضع نصب أعيننا هدف موحد للجميع وهو “جعل هذا الوطن بيئة خير وسلام وأمن وتقدم”، وهذا لا يتحقق إلا بإخلاص العمل لله عز وجل ثم التسلّح بسلاح العلم والمعرفة والبدء بما انتهى به الآخرون بأخذ المفيد النافع وترك ما يضر أو يفسد.

لقد تحقق الكثير وننتظر المزيد من أبناء وبنات هذا الوطن الغالي، فعماد وطننا هم أبناؤه وبناته؛ الأمل معقود عليهم بعد الله في المضيّ قُدماً في مسيرة البناء المحفوفة بالمحبة الصادقة للسعودية وولاة أمرها حفظهم الله .. وأهلها .


وطني حبيبي ولدت على ترابك وشربت من مائك وعشت في ارضك فكيف لي ان انكر الجميل وان لا ابادلك الحب واحميك من العدو اللعين فأنت كل حياتي فكيف للانسان ان يعيش بلا وطن وكيف للانسان ان ينكر جميل الوطن ، وطني حبيبي كم قدمت لي من الاشياء الكثيره .... يأتي حبنا للوطن بعد حب الله والملك ليس فقط لانه وطننا بل لانه وطن الجميع حماك الله ياوطني يا اجمل وطن ، ياوطن الكرامة والعروبة .

تتبعثر كلماتي في حب وطني وفي اركان جغرافيتك تستفيق المشاعر. فحبك ياوطني يسري في عروق دمي ، ليس لأنك وطني فقط بل لأنك وطن الجميع ، وليس لأنني انتمي لك ، ولكن لأنك تنتمي الى كا آمالي وطموحاتي فقط منحتني الرفعة بين الشعوب والعزة بين الأمم . . فحبك يا وطني يتجدد كل يوم جديد ، احبك باناملي وبأوردتي وبكل أمنياتي اني اسيرة سهولك وأوديتك وسواحلك النقية.

قد تغيب كل مشاعر الحب الا مشاعر حب الوطن . أشعر بنشوة الفرح والبهجة والسرور تحلق بي بين الشمال والجنوب ، وبين الشرق والغرب . بأي لغات العالم تريد ان أخاطبك ياوطني وبأي لغات الولاء انطلق من حروفي . . ان كل الكلمات ، وكل الحروف ، تكاد تكون متلعثمة الا كلماتي التي تنطق بحبك التي تكاد تخرج دون ان امنحها الأذن بالخروج . همسات الشوق في داخلي تنحني ، وتعلن تمردها من خواطري ، شوقآ إليك وهي على ترابك تحلق مغردة وطني الحبيب سأمنحك كل مفرداتي الجميلة في حبك .

وطني الحبيب ان ملامحك اليوم تشرق في زهوت الشباب وريعان العنفوان .. فأنت يا وطني تسير اليوم مختالا بين الشعوب .. فكم وقفت شامخا بين أعاصير الحاقدين ونفث كل شيطان مريد .. وكم هزمت مكر كل عابث معتد مريب .. دام عزك ياطن .

 

Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code